العودة   منتديات موهبتي >«°•.¸ المواهب الأدبية¸.•°»>موهبتي كتابة القصص
 
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
 
 
قديم 26 ربيع الثاني 1440, 11:17 AM   #1
معلومات العضو
AloOosha|البرنسيسة
موهوب متألق
 
الصورة الرمزية AloOosha|البرنسيسة
 







AloOosha|البرنسيسة غير متواجد حالياً

أحصائية الترشيح

عدد النقاط : 28154
AloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond reputeAloOosha|البرنسيسة has a reputation beyond repute

افتراضي فتاة عشرينية على أعتاب سن العنوسة؛بقلم ألاء عبدالحميد

فتاة عشرينية على أعتاب سن العنوسة في نظر مجتمعها..
تلك الفتاة فتاة عادية من حيث العبادة..
قصتها كانت تلك الفتاة مختلفة عن صديقاتها الاتي بعمرها وصديقاتها جميعا تزوجوا ولكن هيا لم تتزوج بعد..
تقدم لها الكثير من العرسان ولكنهم جميعا غير مناسبين لها من حيث الدين والأخلاق..
وكأي فتاة تحلم بفارس أحلامها والفستان الأبيض والحب والإستقرار..
شعرت بإحباط شديد مع كل عريس يتقدم لها لأن مصير كل عريس معروف وهو الرفض..
وكثير من العرسان تحاول قلب عيوبه ميزات لتقنع نفسها ولكن في الأخير تصدر منه تصرفات يصعب عليها الإرتباط به والتعايش معها..
وفي يوم من الأيام وهيا تتصفح إحدى المواقع وجدت إعلان في إحدى بنرات الموقع في الصفحة الرئيسية للزواج..
ضغطت عليه حب إستطلاع وجدت كثير من الشباب والشابات يعرضون معلومات عنهم ومايميزهم وما تتمناه في شريك حياتها..
أعجبتها الفكرة وقالت لما لا أجرب لعل هذه المرة تضبط معي..
سجلت بالموقع بإسم مستعار ووضعت معلوماتها وما تتمناه في شريك حياتها..
أحست بسعادة عارمة في بادئ الأمر..
وعندما إنهالت عليها الرسائل من الشباب ليتعرفن عليها أحست بنقباض في صدرها..
غير أن أكثرهم يتلاعب ليس هدفه بناء أسرة واستقرار..
والبعض الآخر أحست بعدم التكافئ بينهم...
عادة لها حالة الإحباط بل أشد..
حتى في هذا لم تنجح..
قررت ترك الموقع وحذف حسابها منه بسبب الرسائل المزعجة..
غير أنها أحست بالخطأ الذي ارتكبته وحمدت الله أنها تركت الموقع قبل فوات الآوان وقالت من ترك شيء لله عوضه الله بخير منه..
مرت الآيام وفي يوم من الايام جائتها والدتها مبتسمة تخبرها بقدوم عريس ابتسمت خجلاً ثم تحولت ملامح وجهها من الابتسامه لإحباط شديد وحزن..
وبعد السؤال عنه..
الجميع نصحهم بعدم الإرتباط به فهو من قبيلة معروف وستتعب كثير في التعايش معه..
غير أن تلك القبيلة ترفض التزويج من خارجها فإن فعل ذلك الشاب فستتعب كثيييرا هيا..
أحست بضيق شديد وحزن ..
حادثت احدى صديقاتها المتزوجات تشكي لها وتفضفض لها وتبكي..
فأخبرتها زميلتها ضاحكة صدقيني الزواج ليس كما تعتقدين عيشي حياتك ولاتفكري بالزواج لاتجعلي التفكير في الإرتباط هو أكبر همك..
إنظري ملهواياتك ولمواهبك اهتمي بدراستك ومستقبلك ونجاحك..
ولاتشغلي بالك وتفكيرك..
فأنت بسبب تفكيرك بالإرتباط والخوف من العنوسة أهملتي نفسك أهملتي العمل عليها وتطويرها..
توكلي على الله وحافظي على الوتر والدعاء في وقت الإجابة مع اليقين بأن الله سيجيب دعائك وحافظي على الإستغفار بالذات في وقت السحر..
تلك الفتاة سمعت كلام صديقتها..
بدأت في تطوير مواهبها والإهتمام بدراستها وبأسرتها وبيتها..
تغيرت طورت من ذاتها ونفسها..
لم تعد تعير مجتمعها ومن حولها لكلامهم أي إهتمام ولا تعطيه أي قيمة..
فتفكيرها إنشغل في نفسها ولم يعد ذلك الموضوع يأخذ حيز كبير من وقتها كالسابق ولكنها مازالت تتمنى الإرتباط كأي فتاة تريد الستر والعفة..
كانت في كل ليلة ينام الجميع وتبقى مستيقظة..
تتوضأ وتفرش سجادتها وتصلي الوتر وتدعي وترجو الله وتبكي وتشتكي له حالها وتستغفر في وقت السحر..
كانت تتحرى أوقات الإجابة وترفع أكفها لله..
حتى تعلقت بالله أكثر لدرجة أنها شغلها الشاغل رضى الله عنها وأن يغفر الله ذنبها ويعفو عنها...
انشغلت بحياتها و بنفسها أصبحت شيء كبير في مجالات متعددة..
وأصبحت مصممة مشهورة في تصاميم الأزياء وأصبحت تصاميمها مشهورة دوليا..
وكاتبة كبيرة تباع كتبها في كثير من المكتبات..
وفي يوم من الأيام جائتها إمرأة لمكتبها وقالت لها أنا من المعجين بك وبتصاميمك وكتاباتك ..
هل أنت مرتبطة؟
أجابتها وكلها استغراب من سؤال تلك المرأة..
لست مرتبطة..
أخبرتها المرأة أني أبحث منذ ثلاث سنوات على فتاة مبدعة مثلك وأنيقة لتكون زوج لابني..
أخبرتها الفتاة تفضلي رقم والدتي وحاديثها وأنا رأي من رأيها..
ازداد إعجاب المرأة بالفتاة وفعلا حادثت والدتها...
وتقدموا لها بشكل رسمي وبعد السؤال عنه ..
الجميع يمتدح أخلاقه وتدينه ..
وحسن تعامله مع أسرته وولدته وبره الشديد بها ولطفه مع أخواته..
ومن بعد الإستخارة والإستشارة..
تمت الموافقة وبعد شهور تزوجوا..
وتعيش حياة جميلة وهانئة مستقرة..
لاتخلوا من الشماكل ولكنها مرتاحة معه..
فهو ودود معها رحيم بها..
وبعد سنة رزقت بطفلة جميلة..
أسمتها أمل ..
هيا تقربت من لله فأعطاها الله أكثر مما تتمنى وأرضاها..
انتهت
بقلمي✏️
AloOoshaالبرنسيسة
#آلوش_الشامية
(آلاء عبدالحميد)

يسعدني نقلها لكن لا أحلل نزع الحقوق
    رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:08 PM.


استضافة المغرب.كووم © ربيع الأول 1431 ©
منتدى موهبتي